من نحن


أولا  الفكرة:

هو مركز تأسس كشركة ربحية في إسطنبول بالعام 2017 ويهدف الى التركيز على عدة محاور:

  1. التركيز على البحث والتحليل للاطروحات الأساسية للإسلاميين بكل من البيئة العربية والسياقين التركي والإيراني ومحاولة إيجاد القاعدة المشتركة بين البيئات الثلاث التي تشكل بيئة الثورات العربية واكبر دولتين اسلاميتين متداخلتين ومشتبكتين معهما ومن ثم فمنطق العمل البحثي والتأليفي بالمركز هو الاعمال المشتركة بين كتاب واكادميين وباحثين ونشطاء من الفضاءات الثلاث العربي والتركي والايراني
  2. محاولة تطوير أطروحة إسلامية للثلاث فضاءات بعنوان " الإسلام الثوري " يمكن توصيفها بأنها أطروحة ما بعد الإسلام السياسي وما بعد الإسلام الجهادي معا
  3. بحث ملفات الربيع العربي والثورات كفكرة نظرية والتطبيق العملي على حالة الثورات العربية وموقع الإسلاميين منها – بوصفهم الفاعل الرئيسي بالثورات العربية – بثلاث مستويات تعمل معا : المستوى الشرعي للخطاب التأسيسي للإسلاميين والمستوى الفلسفي للاطروحات السياسية والفكرية والايدولجية المؤسسة للحالة الإسلامية والمستوى الاستراتيجي لاداء الثورات العربية خلال العقد الماضي وبالقلب منه أداء الإسلاميين وهذا التناول والمعالجة والتحليل متعدد الطبقات لم يقدم بشكل واحد من قبله ومن ثم محاولة اجتراح وتطوير حلول للاداء المستقبلي للفاعلين الإسلاميين بالثورات خصيصا اذا كان التفكير مركز حول سؤال : " هل ثم موجة ثانية من الثورات العربية ؟" والذي سيكون مختلف لايجاد هذه الموجة الثانية ؟
  4. نحن نستهدف بالأساس ما يمكن ان يسمى شريحة " الانتجلسيا " الشبابية في الفضاءات الثلاث بهذا العمل أي الذين كان لهم مشاركة نشاطية حركية في الموجة الأولى من الثورات العربية او في بيئة العمل السياسي والمدني في كلا من ايران وتركيا او شريحة الشباب الحركيين في الفضاءات الثلاث ويمكن لهم التأثير بمستويات مختلفة في بيئة صنع القرار والرأي العام بفضاءاتهم ثقافيا واعلاميا واجتماعيا , ونحن نؤمن ان تطوير الأفكار بشكل مشترك بين الثلاث فضاءات بهذا الطرح متعدد الطبقات يمكن ان يؤثر في بيئة الثورات التي تتداخل فيها هذه السياقات الثلاث العربي والتركي والإيراني بشكل صراعي سيما بيئتي الشام والعراق ومن هنا كانت تسمية مركزنا بمركز المدارك حيث ان تغيير المدارك والمفاهيم بمستويات الطرح الشرعي والفكري والاستراتيجي معا هو الذي سيؤد لطرح حلول لحل النزاعات والصراعات ببيئة الثورات وكذلك البيئتين التركية والإيرانية بشكل متزامن ولهذا ستكون اصدارتنا مترجمة لكل من التركية والفارسية وسيتم تسويقها بالبيئات الثلاث
  5. خلق حالة جدلية بين اطروحات الإسلاميين السابقة وما يمكن ان يطوره جيل الإسلاميين الذي عاصر الثورات العربية من أطروحة تعبر عن سياقهم وتحدياتهم الراهنة سيما اطروحات الإسلام القطبي واطروحة إسلامية المعرفة والإسلام الحضاري ودعوة المقاومة العالمية – أبو مصعب السوري – والإسلام المدني الاجتماعي – سيما أطروحة الغنوشي وحزب النهضة والإسلاميين المغاربة بالعموم - , هذه الحالة الجدلية مع اطروحات جيل الأساتذة في الحالة الإسلامية مع الإسلاميين المعاصرين هي التي ستبني التراكم وتجترح الاطروحة الجديدة التي نسعى اليها أي أطروحة الإسلام الثوري , وبالتبعية نحاول تتبع الاطروحات السابقة للاسلام الثوري بشكل نقدي أي اطروحات المودودي وبيجوفيتش والخميني وكليم صديقي وكارلوس وغيرهم ومن ثم انتاج الاطروحة الجديدة للاسلام الثوري التي نطمح ان تكون اسهام نظري معرفي بحقل دراسة الثورات واسهام عملي بخلق حالة جديدة للإسلاميين

ثانيا: النشاطات:

نشاطات المركز تتنوع ما بين المؤتمرات وتأليف الكتب الجماعية وإصدار مجلة دورية وسبق للمركز ان عقد مؤتمرين الأول بعنوان " اطروحات الإسلاميين ما بعد الربيع العربي " والثاني بعنوان " النظام الإقليمي العربي وتقاطعاته مع المشروعين التركي والإيراني في بيئة الثورات العربية " , وحاليا نعمل على تدشين العدد الأول من مجلة مدارك ولاحقا اصدار ثلاث كتب بعنوان " الثورات العربية بسياق مقارن " والثاني بعنوان " أسئلة المدارك : تفكيك اطروحات الإسلاميين التأسيسة نحو إعادة قراءة للوجوس الإسلامي" والثالث بعنوان " مستقبل تقاطعات الإسلاميين العرب كفاعل عابر للدول مع كلا من تركيا وايران "

ثالثا: مشاريع المركز الرئيسية:

تحت هذه العنواين نهدف الى استكمال تباعا عدة مشاريع بشكل تراكمي :

أولا بالمستوى الشرعي

  1. مراجعة بشكل نقدي للخطاب المقاصدي وخطاب كليات الشريعة وجدلية تفاعله مع الحداثه والعلمانية ومن ثم تطوير هذا الخطاب المقاصدي لمحطته التالية بسياق تطور عملية الفقاهة الشرعية ذاتها وليس مجتثا منه
  2. البحث في مكامن قوة الشريعة الإسلامية التي أسست لحضارة المسلمين وكانت الأسس لمشاريع النهضة والتحرر من الاستعمار مثل مشروع الافغاني /عبده ومشروع الأمير عبد القادر الجزائري ومشروع الاخوان المسلمين ومشروع المدرسة الديدبونية الهندية التي تفرعت للاسلامين الإيرانيين والجماعة الإسلامية بباكستان وصولا لطالبان ومحاولة الاحياء العثماني وغيرها ويمكن ادراجها تحت عدة عنواين رئيسية : التصوف / العرفان كباعث للنهضة والجهاد والثورة , مدرسة الفقاهة كمؤسسة للعصر الذهبي الإسلامي , علم الكلام / التفلسف الإسلامي كروح للعقلانية /الحداثة الإسلامية والتركيز على علم الكلام الجديد بوصفه احد المحاور المشتركة لابتعاث المدرسة الهندية والإيرانية والاحياء العثماني – شيخ الإسلام مصطفى صبري كنموذج - ,,, ومن ثم كيف يمكن صياغة أسس لمشروع إسلامي متكامل ومتناسق من تلك الأسس الثلاث على نحو مشروع احياء علوم الدين تراثيا مع الإمام الغزالي ومشروع حسن البنا كأنجح حالة حركية إسلامية بالقرن العشرين مقابل مشاريع تركز على وجه واحد للاسلام – مشروع الجابري للعقل العربي الذي يركز على العقل الفقهي والخلدوني كمثال –
  3. كما سبق ونوهنا نحاول تحليل الاطروحات والمفاهيم المؤسسة للإسلاميين كنظرية المعرفة عندهم ومدخلية النص والواقع والتاريخ والمعاصرة وكمفاهيم الهوية والأخر ومفهوم الحرية والتحرير والاستقلال الوطني ومفاهيمهم للعمل الشعبي والسياسي ومفهومهم للحضارة والتنمية والتجدد ومفاهيمهم للحداثة وما بعد الحداثة ومفهومهم للدولة والمجتمع  خصيصا في بيئة ما بعد الثورات العربية وهذا كله يشده خيط واحد ناظم وهو : نحو تأسيس مدرسة إسلامية لدراسات ما بعد الاستعمار
  4. دراسات الثورة كمفهوم نظري تجريدي ومالذي يمكن ان تضيفه تجربة الثورات العربية لمفهوم الثورة ومن ثم دراسة حالة الثورات العربية تباعا أي الثورة المصرية والسورية واليمنية والليبية والتونسية وحراكات العراق ولبنان والجزائر والمغرب – حراك الريف – والسودان وحراكات الكويت والبحرين والأردن ومن ثم  تحليل مكامن القوة والضعف ولماذا حققت تلك الثورات والحراكات نجاحات فيما نجحت فيه ولماذا اجهضت فيما فشلت فيه كعوامل ذاتية وعوامل متعلقة بالتدخل الدولي والإقليمي ومن ثم دراستها بسياق مقارن مع عدة تجارب ثورية تباعا مثل الثورة الإيرانية وثورات اميركا اللاتينية والثورة البلشفية والثورة الصينية والثورة الفرنسية والربيع الأوروبي وتجارب الإسلاميين بالحكم سيما التجربة التركية بمرحلتيها اربكان – اردوجان ,,, ومن ثم يفضي هذا كله الى طرح حلول او أفكار لمستقبل الثورات العربية

رابعا تمويل المركز:

تمويل المركز تمويل ذاتي عبر شركة تجارية مؤسسة بين رجال اعمال مصريين واتراك وايرانيين بنفس الاسم أي شركة مدارك للتجارة المحدودة  تعمل بمجالات الطاقة والبتروكيماويات والاسمدة وغيرها وعوائد ارباحهها موقوفة لتمويل المركز

Powered by TayaCMS